حل 13 امتحان بوكلت فرنساوي - القواعد 120 جملة اختيار من متعدد - تالتة ثانوي  ::  بث مباشر مع أ. أسامة عزالدين حصة ليلة الامتحان ثانوية عامة لغة عربية 2018   ::  بث مباشر مع أ.اسامة عزالدين - ثانوية عامة مراجعة اللغة العربية 2018  ::  رابط توقعات جريدة الجمهورة مراجعة لغه عربية للثانوية العامة 2018  ::  مراجعة لغه عربية للثانوية العامة 2018 مع أ/ فريد عبد العزيز | كلام معلمين مع أحمد يونس  ::  هام جداً | توقعات اللغة العربية للثانوية العامة لعام 2018 - 2019 | الاستاذ ناصر شعبان  ::  أهم توقعات أسئلة النحو للثانوية العامة 2018 | الأستاذ جمال عبدالناصر  ::  مراجعة ليلة الامتحان أولاً التعبير - القصة منهج جديد ٢٠١٨ للأسطورة محمد السخاوي  ::  شرح مبسط-مادة الكيمياء للثانوية العامة من بداية دوت كوم التحليل الكيميائى – جزء 1  ::  شرح مبسط-مادة الكيمياء للثانوية العامة من بداية دوت كوم الاتزان الكيميائي – جزء 1  ::  شرح مبسط-مادة الكيمياء للثانوية العامة من بداية دوت كوم العناصر الانتقالية – جزء 1  ::  شرح مبسط-مادة الكيمياء للثانوية العامة من بداية دوت كوم الكيمياء الكهربية – جزء 1  ::  شرح مبسط-مادة الكيمياء للثانوية العامة من بداية دوت كوم الكيمياء العضوية – جزء 1  ::  شرح مبسط-مادةالجيولوجيا للثانوية العامة من بداية دوت كوم الصخور جزء 1  ::   شرح مبسط-مادة الجيولوجيا للثانوية العامة من بداية دوت كوم الصخور جزء 2   ::   سؤال للشيخ الشعراوي شركات التأمين أموالها حلال أم حرام   ::  TEST   ::   كتاب كيف تجتاز امتحان TOEFL iBT تدريب عملي كلمات وامتحانات   ::  اسهل طريقة لإستخدام جهاز واي فاي   ::   شاهد هدف أوروجواي في منتخب الفراعنة 1-0  ::  أهداف ليفربول وروما 4-2 في دوري الأبطال 2018 وتاهل ليفربول




Facebook TwitThis

موضوع تعبير عن التلوث وأضراره مناسب للعديد من المراحل والصفوف التعليمية من بداية دوت كوم

 لقد امتدت يد التلوث – وأثاره الضارة – إلى كل بقاع الأرض مما يهدد الحياة على سطحها بين مصادرة وأضراره وكيف تتجنب أثاره الضارة)



أفكار الموضوع

1- سخر الله كل ما حول الإنسان لمنفعته

2- سوء استغلال الإنسان لما حوله سبب التلوث

3- مظاهر التلوث ومضاره على الإنسان والحيوانات والنباتات

4- الجمال من صنع الله

5- كيفية مواجهة التلوث

6- دور الأفراد والمؤسسات الحكومية والأهلية

7- موقف الدين من مظاهر التلوث



الموضوع

  لقد خلق الله عز وجل كل ما فى الوجود بدقة وأحكام وإبداع فى ألصنعه ومن نعم الله على الإنسان إن جعل بيته التى يعيش فيها بيئة نقيه خالية من اى ملوثات تعوق الإنسان من العيش فى سلام وأمان ووفر له كل سبل الراحة والأمان وذلل له كل الموجودات من اجله وفى خدمته كى ينعم بالعيش الهانئ الملح وليشكر الله ربه على أنعمه الكثيرة التى أحاط الله بها فى أوجه حياته.

  فيقول الله تعالى( ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت ايدى الناس ليذيقهم بعض الذى عملوا لعلهم يرجعون)

 


فنتج عن ذلك خلل عميق واضطرابات قاسية من جراء هذا التدخل السيئ من جانب الإنسان الذى اعتقد إن بعلمه هذا يستطيع إن يجعل من البيئة التى خلقها الله فى أحسن صورة يجعلها فى ابهى صورة وأفضل مما كانت عليه أو مما هى عليه الان ولكن هيهات بين صناعة الخالق وصنع الإنسان اليائس المسكين( ومن أحسن من الله صنعا) (وسبحان الله الذى أحسن كل شئ صنعا)

 



لذلك يقول تعالى عن الإنسان الذى أساء وافسد فى البيئة وعن طغيانه فى البيئة

 

 

  ( حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وزينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها امرنا ليلا أو نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون)

 



ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( قطع شجرة ظل بها ابن السبيل والبهائم عبثا وظلما بغير حق صوب الله رأسه فى النار) وكذلك يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ( إذا قامت القيامة وفى يد أحدكم فسيلة فليغرسها) وهذا تنويه نبوي إلى اهيمة



المحافظة على البيئة ولذلك يقول صلى الله عليه وسلم ( إماطة الأذى عن الطريق صدقة) فأسباب التلوث كلها بيد الإنسان الذى ظلم وبطش وطغى وحطم كل ما هو جميل وبذل نعمه الله التى أنعمها عليه فأفسد كل الموجودات فى البيئة فكان تلوث الماء بان ألقى الإنسان كل مخلفتاه فى مياه الأنهار والبحار والمحيطات مما عرض حياة الكائنات البحرية لخطر الفناء.وكان تلوث الهواء نتيجة غبار المصانع وعوادم السيارات والأسلحة الذرية والقنابل النووية وغيرها.وكان التلوث الضوضائى نتيجة للضجيج الذى صاحب كل أساليب التكنولوجيا وكان التلوث البصرى تنيجة



لإهمال كل مظاهر الجمال فى الطبيعه.والله عز وجل ينذر البشرية بكوارث طبيعية من فيضانات وزلازل وبراكين وأعاصير مدمرة لعل البشر يعودون عن غيهم وطغيانهم. ولكن الأمل معقود حين يرجع الإنسان عن هذا الفساد ويعود إلى أحضان الطبيعة مرة أخرى فى محاولة جادة للتمسك بكل ما هو جميل ومن اجل ذلك يقول الشاعر  كن جميلا تر الوجود جميلا  . 



فالدول الان تسعى مجاهدة إلى الحد من ظاهرة التلوث الخطيرة وكلنا أمل أفرادا وجماعات حكومية وأهليه من اجل التكاتف والتضامن للسعي بكل جد واجتهاد لوقف نزيف النقاء والصفاء فى البيئة التى يحاصرها الفساد بكل أشكاله وانواعة حتى تعود أمنه ومطمئنة.  فى نهاية الموضوع أدعو الله سبحانه وتعالى إلى كل فرد فى الوطن الحبيب المحافظة على البيئة المحيطة به فى اى مكان لكي نعيش فى امن ورخاء وصحة جيدة.

 

29 يناير 2018

الرئيسية إضافة الموضوع إلي  المفضلة أعلي الصفحة تحديث الصفحة