تفسير الاحلام - حلم فيه اكل صدر الدجاج وتغير اللون والمرارة وبنت العم في المنام  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه التدريس والتلاميذ وفضل الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم في المنام  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه اليهودي والسيجارة والحرق واليد والركبة في المنام  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه اللعب مع الفرخ الصغير والرز والخبز والبيضة في المنام  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه قراءت سورة الفاتحة علي الجني- في المنام  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه أكل الديناصورات المطبوخة والرؤوس والأخ و العم في المنام  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه القطة السوداء والتخلص منها و سحب اليد والعض في المنام  ::  مركز الفيمتو ليزك الدولى لللفيمتو سمايل التقنيه الأحدث و الأكثر فاعليه لتصحيح الإبصار من خلال القرني  ::  تفسير الاحلام - حلم فيه احد علماء المسلمين والاوراق النقدية و الالف دينار وظهور الساق والملابس في ال  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه الحنفية والاستاذ والجامعة والوضوء في المنام  ::  زوكور أقراص مخفض دهون الدم الفعال SIMVASTATIN سيمفيستاتين - الاستخدام والمحاذير والجرعة  ::  تفسير الاحلام - حلم فيه الجوال والانفجار والبكاء والاخ الصغير في المنام   ::  تفسير الاحلام - حلم العياط في المنام  ::  تفسير الاحلام - حلم فيه سنابل القمح كاملة النضج في المنام  ::  تفسير الاحلام - حلم فيه الجنون و قريب يصلي و يسجد  بقفاه في المنام   ::   سؤال للشيخ الشعراوي شركات التأمين أموالها حلال أم حرام   ::  TEST   ::   ادارة المعرفة والميزة التنافسية  ::  دور تطوير المنتجات والميزة النمافسية   ::   شاب سعودي يحكي تجربته مع الفيمتوسمايل مع مركز الفيمتوليزك والسياحة العلاجية في مصر  ::  طفل الأنابيب وعملية الحقن المجهرى او التلقيح المجهرى -الإخصاب المجهرى- الزراعة- متي نحتاج إليها - كيف تتم - احتمالات نجاحها




Facebook TwitThis

ترجمة الجزء السادس من قصة جيلفر المقررة على الصف الثاني الثانوي في جمهورية مصر العربية

        It was my first day in the palace and the first time I had met the King of Brobdingnag. He looked angry and confused, as if he did not know what to think of this strange little person who the



Queen had bought from a farmer. So he decided he should ask for the advice of the best scholars in the land. Three important-looking men arrived and they examined me carefully. "I can't





understand how a man can be so small and yet stay alive in our country." said one. "The man isn't very strong or very fast. His teeth are too small to eat anything without help, unless he eats insects." said another. I explained to them and the King that there were many people like me in my country, and that we lived and ate as easily as the people of their land. The scholars laughed. "But that's impossible! He must have been taught to say this by the farmer." said the oldest and wisest scholar.



لقد كان يومى الاول فى القصر واول مرة أقابل ملك



بروبدينجناج، كان يبدو غاضباً ومرتبكاً، كما لو أنه لا يعلم ماذا يجب أن يظن بشأن هذا الشخص الصغير الغريب الذى اشترته الملكة من فلاح، ولذلك قرر أنه يجب عليه أن يستشير أفضل المثقفين فى أرضه، وصل ثلاثة رجال يبدو أنهم مهمين وفحصونى بعناية، قال أحدهم: "أنا لا أستطيع أن افهم كيف لرجل




أن يكون صغيراً جداً ومازال حياً فى بلدنا" فقال آخر: "الرجل ليس قوياً جداً ولا سريعاً جداً، وأسنانه صغيرة جداً لدرجة أن لا يأكل أى شيئ دون مساعدة، الا إذا كان يأكل حشرات" شرحت لهم وللملك أن هناك أناس كثيرين مثلى فى بلدى، وأننا نعيش ونأكل بنفس السهولة مثل شعوب أرضهم، فقال أكبر وأحكم المثقفين: "ولكن هذا مستحيل! من المؤكد أنه تعلم أن يقول هذا بواسطة الفلاح".

       


When the King heard this, he asked to see the farmer at once, who, by chance, was still in the city. When the farmer arrived, the King asked him, his daughter and the Queen more questions




about me. After a time, he said, "It seems my scholars are wrong and what you tell me about your own country is true. The Queen can keep you. I can see that Glumdalclitch likes you greatly, so I don't mind if she stays here as your teacher." Glumdalclitch was very pleased and was given her own room in the palace, as well as her own teacher and two servants. The Queen asked the palace carpenter to make me a comfortable home, the size of the box that I had been carried in by the farmer. This he did, and





soon I had a lovely house with a front door and large windows. The roof could be lifted so that a comfortable bed could be put inside. I also had two little chairs, two tables and some cupboards to put things in. The walls were soft, so that when anyone carried the house I would not hurt myself.



عندما سمع الملك ذلك، طلب أن يرى الفلاح فى الحال، والذى، كان مازال فى المدينة، عندما وصل الفلاح، سأله الملك هو وابنته والملكة عنى، وبعد فترة، قال الملك: "يبدو أن المثقفين مخطئين وأن ما تخبرنى به عن بلدك صحيح، يمكن للملكة أن تحتفظ بك،





كما أننى الاحظ أن جلومدالكليتش تحبك بشدة، لذلك لا أمانع لو تقيم هنا كمعلمة لك" كانت جلومدالكليتش سعيدة جداً وأُعطيت غرفة خاصة بها فى القصر، بالاضافة الى معلمة خاصة وأثنان من الخدم، طلبت الملكة من نجار القصر أن يصنع لى بيت مريح، فى حجم الصندوق الذى كنت أُحمل فيه بواسطة الفلاح، تم هذا، وسرعان ما كان لدي منزل جميل له باب أمامى ونوافذ كبيرة، يمكن أن يُرفع السقف لكى يُوضع سرير مريح بالداخل، كان لدي






أيضاً كرسيان صغيران ومنضدتان و بعض الدواليب لوضع الأشياء فيها، كانت الحوائط ناعمة لكى لا أؤذى نفسى عندما يحمل أى أحد المنزل.

       


  A key (the smallest thing ever made in the palace) was made for my door, so I could lock it and stop any rats or insects from entering.





Glumdalclitch said she would look after the key, but I asked to keep it in my pocket. The key fitted comfortably in my hand, but to Glumdalclitch it was tiny and I worried she would lose it. They also made me some new clothes which, although they used the best cotton, felt rough and uncomfortable. The Queen was now very friendly to me and asked for me to sit with her when she ate her meals in the dining room. I always sat at a small table by her arm and ate from a silver plate.





We usually ate with Glumdalclitch and the Queen's two daughters, who were aged sixteen and thirteen. It was strange for me to see them eat. A meal for one of the daughters was big enough to feed twenty farmers in my country.



تم عمل مفتاح لبابى (وكان أصغر شيئ تم صنعه فى القصر)، لذلك أمكننى أن أقفلها وأمنع أى فئران أو حشرات من الدخول، قالت جلومدالكليتش أنها سوف تعتنى بالمفتاح، ولكنى طلبت أن





أحتفظ به فى جيبى، كان المفتاح يثبُت بلا عناء فى يدى، اما بالنسبة لجلومدالكليتش فقد كان صغيراً جداً وكنت قلقاً أنها قد تفقده، صنعوا لى أيضاً بعض الملابس الجديدة والتى كانت خشنة وغير مريحة على الرغم من أنهم أستخدموا أفضل قطن، أصبحت الملكة الآن ودودة جداً تجاهى وطلبت منى أن أجلس معها عندما تتناول وجباتها فى غرفة الطعام، كنت دائماً أجلس على ترابيزة صغيرة بجوار ذراعها وكنت ءأكل فى طبق من الفضة، عادة كنا نتناول الطعام مع جلومدالكليتش وأبنتي الملكة، اللاتى كان





عمرهن 16 و 13 عاماً، لقد كان غريباً بالنسبة لى أن أراهما يأكلان، فوجبة لواحدة من البنات كانت كبيرة بما يكفى لإطعام عشرين فلاحاً فى بلدى.

        


Every Wednesday, the King would join us. He enjoyed talking to me and asked me all about





what we did for entertainment, how we worked and where we lived. One night, he listened to me talk and then began to laugh. Then he turned to an adviser and said, "You know, I cannot believe that people who are so small can have houses and cities, clothes and jobs, rewards and prizes, arguments and fights!" When I realised that he





was laughing at my own country, I began to feel angry. I also understood, however, that I was too small to do anything about it.



كان الملك ينضم الينا كل يوم أربعاء، كان يستمتع بالحديث معى وكان يسألنى عن كل شيئ نفعله من أجل التسلية، وكيف نعمل وأين نعيش، وذات ليلة، استمع الي وانا أتحدث ثم بدأ يضحك، وبعد ذلك استدار لأحد المستشارين وقال: "هل تعلم، لا أستطيع







أن أصدق أن شعوب صغيرة جداً يمكن أن يكون لديها منازل ومدن، ملابس ووظائف، مكافئات وجوائز، نزاعات وحروب" وعندما أدركت أنه كان يسخر من موطنى، بدأت أشعر بالغضب، ولكننى فهمت أيضاً، مع هذا، أننى كنت صغيراً جداً لدرجة أن لا أفعل أى شيئ حيال ذلك. 

       


  Most people in the palace were kind to me, but there was one servant who did not like me. One day, when no one was looking, he picked me up and dropped me into a bowl of cream and then ran away as quickly as he could. The cream was cold and very thick and it is lucky that I am a good swimmer or I would have drowned. It was






Glumdalclitch who rescued me by pulling me out of the thick liquid just in time. I felt ill after my accident, and was put to bed, and when the Queen heard what had happened, she punished the servant by making him wash all the cream from my clothes. To this day, I have never liked eating cream.



كان معظم الناس فى القصر طيبين معى، ولكن كان هناك خادم واحد لا يحبنى، ذات يوم، وفى حين غفلة من الجميع، ألتقطنى ورمى بى فى سلطانية قشطة ثم هرب بأسرع ما يمكن، كانت القشطة باردة وسميكة جداً ومن حسن الحظ أننى كنت سباحاً ماهراً والا كنت سأغرق، أنها جلومدالكليتش التى أنقذتنى عن طريق سحبى خارج السائل السميك فى الوقت المناسب، شعرت





بالمرض بعد هذه الحادثة، وتم وضعى فى السرير، وعندما سمعت الملكة بما حدث عاقبت الخادم بأن جعلته يغسل القشطة من ملابسى، ومنذ ذلك اليوم، لم أرغب ابداً أن آكل القشطة.

       


The punishment did not stop the same servant trying another cruel trick a few days later. We had just finished eating some meat, and on





Glumdalclitch's plate there was a large bone with a hole down the middle. When no one was looking, the servant picked me up and pushed my legs into the hole, before standing the bone up on the plate. So when Glumdalclitch came back into the dining room, there I was, high above the plate with both my legs inside the bone, unable to move. Glumdalclitch laughed as she took me out, but I did not find it funny.



لم تمنع العقوبة نفس الخادم من أن يجرب خدعة قاسية أخرى بعد بضعة أيام، كنا قد أنتهينا لتونا من تناول بعض اللحم، وكان فى طبق جلومدالكليتش عظمة كبيرة وبها فتحة أسفل منتصفها، وفى غفلة من الجميع ألتقطنى الخادم ودفع رجلاى فى الفتحة، قبل أن يضع العظمة مستقيمة على الطبق، ولذلك عندما عادت جلومدالكليتش الى غرفة الطعام، كنت أنا هناك فى مكان عالٍ فوق الطبق وكانت كلاً من رجلاى داخل العظمة، لا أقدر على






الحركة, ضحكت جلومدالكليتش وهى تخرجنى ولكننى لم أجد ذلك مضحكاً.     

      


  A bigger problem for me, however, was bees. These enormous insects came into the palace during the summer when the windows were open and we ate fruit or sweet things. The Queen thought I was not very brave because I was frightened of these insects, but although they





were nothing to her, they were very dangerous to me. One day, when I was eating some cake in my home, three bees flew in through my window. One of them carried a cake away and the others flew around my head. I pulled out my sword and attacked them, cutting off their stings, and eventually they flew away. I quickly closed the window, although it was hot and there was not much air.



ومع هذا، كانت المشكلة الاكبر بالنسبة لى هى النحل، تلك الحشرات الضخمة كانت تدخل القصر أثناء الصيف عندما تكون النوافذ مفتوحة ونكون جالسين نتناول فاكهة أو أشياء حُلوة، ظنت الملكة أننى لست شجاعاً جداً لأننى كنت أخاف من هذه الحشرات، ولكن بالرغم من أنهم ليسوا شيئاً بالنسبة لها، كانوا خطيرين جداً





بالنسبة لى، ذات يوم، عندما كنت أتناول بعض الطعام فى بيتى، دخل ثلاثة من النحل من خلال النافذة، واحدة منهم حملت قطعة من الكيك بعيداً، والأخرين طافا برأسى، أخرجت سيفى وهاجمتهما، فقطعت زنبهما وفى النهاية طاروا بعيداً، وبسرعة أغلقت النافذة، على الرغم من أن الطقس كان حاراً ولم يكن هناك هواءاً كافياً.   

        


One day, the King asked me to sit down so he could talk to me. "Let me tell you more about my country." he said.  "In the north there are mountains that are forty kilometres high. You can't pass these mountains because many of






them are volcanoes. No one in Brobdingnag knows what lies north of them. The rest of my land has sea all around it, but there isn't one harbour in all the country. The seas are all so rough that it isn't safe for boats to go out into them, so we've never travelled to other countries. Our rivers are full of fish, so we don't need to go fishing in the seas." He then told me that there were fifty-one cities in his country and a great many towns and villages. The capital city,





Lorbrulgrud, lay on a river and had 80,000 houses. I found all this information very interesting and asked if I could see more of his land.



ذات يوم طلب منى الملك ان اجلس ليتحدث معى، قال لى: "دعنى أخبرك المزيد عن دولتى، فى الشمال يوجد جبال أرتفاعها أربعون كيلومتر، لا يمكنك أن تعبر هذه الجبال لأن الكثير منهم عبارة عن براكين، لا أحد فى بروبدينجناج يعرف ماذا يقع فى شمالها، باقى أرضى به بحر يحيط بكل جوانبها، ولكن لا يوجد ميناء واحد فى كل انحاء الدولة، فالبحار كلها هائجة جداً لدرجة أنه ليس آمناً للمراكب أن تخرج اليها، لذلك لم نسافر أبداً الى أى دول أخرى، أنهارنا مليئة بالسمك لذلك لا نحتاج أن نذهب للصيد







فى البحر" ثم أخبرنى أن هناك 55 مدينة فى دولته، وعدد عظيم من الدن الصغيرة و القرى،العاصمة لوربرولجرد تقع على نهر وبها 80,000 منزل، كانت كل هذه المعلومات شيقة بالنسبة لى ولذلك طلبت لو من الممكن ان أرى المزيد من أرضه.  

         


On some days, Glumdalclitch took me out with her for rides on her horse through the city and into the parks. She carried me in a special box that the Queen's carpenter had made for me.


Inside the box was a table and two chairs, fastened to the floor so that they did not move. People in the city knew who we were and often asked to see me, and Glumdalclitch took me out of the box and put me in her hand while the people pointed and smiled at me.



فى بعض الأيام، كانت جلومدالكليتش تاخذنى معها للخارج لركوب حصانها عبر المدينة وداخل المنتزهات، كانت تحملنى فى صندوق خاص صنعه لى نجار الملكة، داخل الصندوق كان هناك ترابيزة وكرسيين مثبتين فى الأرضية لكى لا يتحركوا، كان الناس فى المدينة يعرفون من نحن وغالباً ما كانوا يطلبون أن يرونى، وكانت جلومدالكليتش تُخرجنى من الصندوق وتضعنى على يدها بينما الناس يشيرون ويبتسمون لى.

         


One day, Glumdalclitch carried my box with me inside and went into the palace gardens. She then took me out of the box and put me down on the ground under some apple trees while she went for a walk. Meanwhile, the servant who had put me in the bowl of cream was watching me, although I




did not realize this at the time. When he saw that I was under the trees, alone, he shook the branches and about twelve apples fell down. One of them hit me on the back and another hit my face but luckily I was not badly hurt. The servant laughed out loudly before running away again without anyone seeing him but me. 



ذات يوم، قامت جلومدالكليتش بحمل الصندوق وأنا بداخله وأنزلتنى على الأرض بجوار بعض شجر التفاح بينما ذهبت هى فى تمشية، وفى نفس اللحظة، كان الخادم، الذى وضعنى من قبل فى سلطانية القشطة، يشاهدنى، بالرغم من أننى لم أدرك ذلك فى





حينه، وعندما رأى أننى كنت وحدى تحت الشجر، قام بهز أفرع الشجرة ووقع حوالى أثنا عشرة تفاحة، أحدها أصطدمت بظهرى وأخرى بوجهى ولكن لحسن الحظ لم أُصب بطريقة خطيرة، ضحك الخادم بصوت عالٍ، قبل أن يهرب دون أن يراه أحد غيرى.     

        


  I had many other accidents in that garden, always when Glumdalclitch had left me alone. Once, a bird almost picked me up before I frightened it away with my sword. Another time, I fell into a huge hole that had been made by some animal and found it very difficult to get out of it. On another day, Glumdalclitch went for a




walk through the gardens and left me on the grass. Suddenly, it began to hail. Each hail stone was the size of a tennis ball and it hurt greatly when they hit me.  I was quickly knocked to the ground and it was lucky that I found a tree to hide under, or I would have surely died. I had so many bruises that I could not walk for many days.



حدثت لى الكثير من الحوادث فى هذه الحديقة، كانت تحدث دائماً عندما تتركنى جلومدالكليتش وحيداً، ذات مرة، كان طائر على وشك أن يلتقطنى قبل أن أُخيفه بسيفى ليبتعد عنى، وفى مرة أخرى، سقطت فى حفرة كبيرة صنعها حيوان ما ووجدت أنه من






الصعب جداً أن أخرج منها، وذات يوم آخر ذهبت جلومدالكليتش للتمشية فى الحديقة وتركتنى على الحشائش، وفجأة، بدأت تمطر ثلج وكان كل حجر ثلجى فى حجم كرة التنس وكانت تؤلم جداً عندما تصطدم بى، وسرعان ما تم طرحى أرضاً وكان من حسن حظى أننى وجدت شجرة لكى أختبأ تحتها وإلا كنت سأموت بالتأكيد، أُصبت بكثير من الكدمات لدرجة أننى لم أستطع أن امشى لعدة أيام. 

      


   My worst accident, however, happened one morning when Glumdalclitch was in another part of the garden. A dog arrived and, smelling me immediately, quickly took me in its mouth before I could run away. The dog then ran to its master, who worked in the gardens. Luckily, the dog dropped me by its master’s feet and he quickly picked me up before the dog could do me any damage. The gardener asked me if I was all right and ran up to Glumdalclitch to tell her what had





happened. She was horrified but she did not tell the Queen, thinking she would be angry. From that moment, Glumdalclitch promised that she would never leave me alone again, although this was not something that I was pleased to hear. I was, of course, pleased to have her friendship and to have her help and protect me, but I also needed my own space and freedom.



ومع كل هذا، فإن أسوأ حادثة لى وقعت ذات صباح عندما كانت جلومدالكليتش فى جزء آخر من الحديقة، وصل كلب وبدأ فى الحال يشمنى وسرعان ما أخذنى فى فمه قبل أن أستطيع الهروب، ثم جرى الكلب الى سيده، والذى كان يعمل فى الحدائق، ولحسن






الحظ، أسقطنى الكلب بجوار قدمى سيده والذى ألتقطنى بسرعة قبل أن يُلحق بي الكلب أى ضرر، سألنى الجناينى إذا كنت بخير وجرى الى جلومدالكليتش ليخبرها بما حدث، كانت مرعوبة لكنها لم تخبر الملكة، لأنها ظنت أنها ستغضب. منذ هذه اللحظة، وعدتنى جلومدالكليتش أنها أبداً لن تترمنى وحدى مرة أُخرى، بالرغم من أن هذا لم يكن بالشيئ الذى أسعد بسماعه، كنت بالطبع مسروراً بصداقتها ومساعدتها وحمايتها لى، ولكنى أيضاً كنت أحتاج مساحتى الخاصة من الفراغ والحرية.

       


  One day, I was with the Queen in the palace and was telling her about my travels on the seas. “You must be a good sailor.” she said. “Perhaps you’d like to have your own boat? Then you could show us what you can do.” “I would love that.” I told her. “However, I can’t use any of the boats in your land because of their size. I’d need a




special one that was much smaller.” “Very well.” she replied. “I’ll ask the palace carpenter to make you one.”




ذات يوم كنت مع الملكة فى القصر وكنت أخبرها عن رحلاتى فى البحار، فقالت: "من المؤكد أنك بحار ماهر، لعلك تحتاج قارباً خاصاً بك؟ وعندها تستطيع أن ترينا ماذا يمكن أن تفعل" فأخبرتها: "أود ذلك، ولكنى لا أستطيع أن أستخدم أى من القوارب الموجودة فى أرضك بسسب حجمها، سأحتاج الى مركب خاص والذى سيكون أصغر بكثير" ردت قائلة: "جيد جداً، سأطلب من نجار القصر أن يصنع لك واحداً". 

         



  A few days later, I was given a small sailing boat, beautifully made from hard wood. At first, the Queen suggested that I sailed the boat in a bath, but there was not much room, even for so tiny a ship, so she asked her servants to make me a small lake in her gardens. The Queen and her ladies liked to watch me sailing up and down this






small lake and they sometimes waved their hands around to make a breeze which allowed me to sail more quickly. I enjoyed these sailing trips, although danger was never far away. One day, a frog jumped into the lake and made a wave that was so big that it nearly turned over my boat. The Queen grabbed me to stop this happening, and each day, after I had finished sailing, she picked up the boat and put it on a nail on the wall in the garden, where it could dry in the sun.




بعض بضعة أيام، تم أعطائى مركب صيد صغير، مصنوع بطريقة جميلة من الخشب الصلب، فى البداية، أقترحت الملكة أن أُبحر بالمركب فى حمام سباحة، ولكن لم يوجد فراغ كافٍ، حتى لمثل هذا المركب الصغير جداً، لذلك طلبت من خدمها أن يصنعوا






لى بحيرة صغيرة فى حديقتها، كانت الملكة وبناتها يحببن أن يرونى أُبحر ذهاباً وإياباً فى هذه البحيرة الصغيرة وكانوا أحياناً يلوحون بأيديهم بصورة دائرية لكى يصنعوا دوائر هوائية تسمح لى أن أُبحر بسرعة أكبر، لقد أستمتعت بهذه الرحلات البحرية بالرغم من أن الخطر لم يكن بعيداً جداً، ذات يوم، قفزت ضفدع فى البحيرة وصنع موجة كانت كبيرة جدا لدرجة أنها تقريباً حولت مركبى رأساً على عقب، ولكن الملكة أمسكت بى بشدة لكى لا تدع هذا يحدث، وكل يوم بعد أن أنتهى من الابحار، كانت تلتقط المركب وتضعه فى مسمار فى حائط فى الحديقة حيث يمكنه أن يجف فى الشمس.    

        



The biggest danger for me at that time, however, was from a monkey who belonged to one of the




servants. I was sitting inside my house with the windows open one morning when I heard a noise. I looked out of the windows and saw the monkey exploring the room where my house had been put. When he saw my house, he looked pleased and ran up to take a closer look. He then saw me through the windows and tried to reach me with his long arms. I tried to hide, but eventually the monkey got hold of my jacket and pulled me towards him. He held me in his arms, as a mother does with a baby, and when I tried to escape, he squeezed me so hard that I thought it was best not to move. At that moment Glumdalclitch opened the door into the room, so the monkey quickly jumped out of the window and climbed up onto the roof of the palace, still holding me with one hand! "Quick! The monkey's got hold of Grildrig! He's going onto the roof!" I heard Glumdalclitch shout behind me. 




ومع هذا، فالخطر الأكبر بالنسبة لى فى هذه الفترة، كان من قرد يخص أحد الخدم، كنت جالساً فى بيتى والنوافذ مفتوحة ذات صباح عندما سمعت ضوضاء، نظرت من النوافذ ووجدت القرد يتفحص الغرفة التى تم وضع بيتى فيها، وعندما رأى بيتى بدا مسروراً وأسرع ناحيته لأخذ نظرة عن قرب، ثم رآنى من خلال





النوافذ وحاول أن يصل إلي بيديه الطويلتين، حاولت أن أختبأ ولكن فى النهاية أمسك القرد بمعطفى وجذبنى ناحيته، حملنى بين يديه، كما تفعل الأم مع أبنها، وعندما حاولت الهرب ضغط علي بشدة لدرجة أننى ظننت أنه كان من الافضل ان لا أتحرك، وفى هذه اللحظة فتحت جلومدالكليتش باب الغرفة لذلك قفز القرد من النافذة وصعد فوق سطح القصر، وكان مايزال يمسك بى بإحدى يديه، وسمعت جلومدالكليتش تصيح خلفى: "بسرعة! لقد أمسك القرد بجريلدريج! إنه مُتجه الى السطح". 

          



Soon servants were running outside with long wooden ladders. However, by this time the monkey was sitting at the highest point of the roof, holding me like a baby and trying to feed me some nuts that it had found. When I did not






eat them, the monkey patted me gently. Some of the servants could see what the monkey was doing to me and I could hear them laughing far below. Shortly after, I heard some of the servants climbing up the ladders, but it was clear that the ladders would only reach the bottom of the roof, some distance from where the monkey sat.  Hearing the servants getting nearer, however, the monkey got worried and decided to put me down before quickly running away.



سرعان ما خرج الخدم ومعهم سلالم خشبية طويلة، ومع هذا، بحلول هذا الوقت كان القرد يجلس فى أعلى نقطة من السطح، ممسكاً بى كالطفل الرضيع، وكان يحاول أن يطعمنى بعض جوز الهند الذى وجده، وعندما لم آكله، ضربنى بلطف، كلن بعض





الخدم يرون ما يفعله القرد بى وكنت أسمعهم يضحكون تحتى بمسافة، وبعد ذلك بفترة قصيرة، سمعت بعض الخدم يصعدون السلالم، ولكن كان من الواضح أن السلالم ستصل فقط الى أسفل السطح، على مسافة ما من المكان الذى يجلس فيه القرد، ومع هذا، عندما سمع القرد الخدم يقتربون، اصبح القرد قلقاً وقرر أن يضعنى أرضاً قبل أن يهرب مسرعاً.

        



  I was now sitting alone at the very top of a roof which was, for me, as high as a mountain. It was a very long way down to the bottom of the roof where the servants were, and even further to the ground. I felt the wind now blowing strongly on my face. I prayed that the servants could get me down before the wind blew me off the roof.




كنت الآن جالساً وحدى على اعلى قمة السطح، بالنسبة لى كان فى نفس أرتفاع جبل، لقد كان طريقاص طويلاص جداً الى أسفل السطح حيث كان الخدم، وكان أبعد من ذلك الى الأرض، شعرت





أن الرياح كانت تهب بقوة على وجهى، دعوت الله أن يتمكن الخدم من إنزالى قبل أن تدفعنى الرياح من فوق السطح.

17 مايو 2015

الرئيسية إضافة الموضوع إلي  المفضلة أعلي الصفحة تحديث الصفحة