تفسير الاحلام - حلم فيه اكل صدر الدجاج وتغير اللون والمرارة وبنت العم في المنام  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه التدريس والتلاميذ وفضل الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم في المنام  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه اليهودي والسيجارة والحرق واليد والركبة في المنام  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه اللعب مع الفرخ الصغير والرز والخبز والبيضة في المنام  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه قراءت سورة الفاتحة علي الجني- في المنام  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه أكل الديناصورات المطبوخة والرؤوس والأخ و العم في المنام  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه القطة السوداء والتخلص منها و سحب اليد والعض في المنام  ::  مركز الفيمتو ليزك الدولى لللفيمتو سمايل التقنيه الأحدث و الأكثر فاعليه لتصحيح الإبصار من خلال القرني  ::  تفسير الاحلام - حلم فيه احد علماء المسلمين والاوراق النقدية و الالف دينار وظهور الساق والملابس في ال  ::   تفسير الاحلام - حلم فيه الحنفية والاستاذ والجامعة والوضوء في المنام  ::  زوكور أقراص مخفض دهون الدم الفعال SIMVASTATIN سيمفيستاتين - الاستخدام والمحاذير والجرعة  ::  تفسير الاحلام - حلم فيه الجوال والانفجار والبكاء والاخ الصغير في المنام   ::  تفسير الاحلام - حلم العياط في المنام  ::  تفسير الاحلام - حلم فيه سنابل القمح كاملة النضج في المنام  ::  تفسير الاحلام - حلم فيه الجنون و قريب يصلي و يسجد  بقفاه في المنام   ::   سؤال للشيخ الشعراوي شركات التأمين أموالها حلال أم حرام   ::  TEST   ::   ادارة المعرفة والميزة التنافسية  ::  دور تطوير المنتجات والميزة النمافسية   ::   شاب سعودي يحكي تجربته مع الفيمتوسمايل مع مركز الفيمتوليزك والسياحة العلاجية في مصر  ::  طفل الأنابيب وعملية الحقن المجهرى او التلقيح المجهرى -الإخصاب المجهرى- الزراعة- متي نحتاج إليها - كيف تتم - احتمالات نجاحها




Facebook TwitThis

ترجمة الجزء الخامس من قصة جيلفر المقررة على الصف الثاني الثانوي في جمهورية مصر العربية

         I was in a room full of giants and a baby giant had just dropped me some ten metres from the ground. The fall would surely have broken my neck, but I was lucky. I did not hit the hard floor but landed in a soft blanket which the mother held around the baby. When I landed in the blanket, the children laughed loudly again, and even the baby joined them. Only the farmer seemed to realise I could have been killed. He picked me up and looked at me closely to see if I was hurt. It was strange to see his face so close. When he smiled at me, I could see great big lines in his skin and his hairs looked like the branches of small trees. 








Did I look like this to the little people of Lilliput? The farmer then said something to his wife and he went outside. The wife carefully picked me up and carried me to a bed, where she put me down with a handkerchief over my legs. When she left me, I suddenly realised how tired I was.



كنت فى غرفة مليئة بالعمالقة وأفلتتنى طفلة عملاقة من على أرتفاع بعض عشرات المترات من الارض، وهذه الوقعة كانت بالتأكيد ستكسر عُنقى، ولكنى كنت محظوظاص اننى لم أصطدم بالأرض الصلبة ولكنى هبطت على بطانية ناعمة كانت الأم تلفها حول الطفلة، وعندما هبطت على البطانية، ضحك الاطفال




بصوت عالٍ مرة أخرى، وحتى الطفلة الرضيعة ضحكت معهم، يبدو ان الفلاح فقط ادرك أنه كان من الممكن ان أُقتل، التقطنى ونظر الي عن قرب ليرى اذا كنت قد أُصبت، لقد كان غريباً أن أرى وجهه عن قرب، فعندما ابتسم لى، رأيت خطوط كبيرة وضخمة فى بشرته وكان شعره يبدو مثل أفرع الاشجار الصغيرة، هل كنت ابدو هكذا بالنسبة لشعب ليليبوت الصغير؟ ثم قال الفلاح شيئاً ما الى زوجته وذهب الى الخارج، التقطتنى الزوجة بحرص وحملتنى الى سريرن حيث وضعتنى ووضعت منديل على قدمي، وعندما تركتنى، أكتشفت فجأة الى أى مدى كنت متعباً.

         


 I slept well but dreamt of my family, which made me feel very sad when I woke up some hours later. I looked around me and found that I was alone on an enormous bed in a giant room. The bed was perhaps eight metres high and I did not know how to get down to the floor. I thought about calling out to the farmer's wife, but my voice would be too quiet for anyone to hear through the great thick door to the room.




Suddenly I saw two rats, the size of two large dogs, running across the floor and towards the bed. When they saw me, they easily jumped up onto the bed and began to attack me. One succeeded in holding onto my sleeve with its teeth, which were the size of swords. I held up my knife to defend myself and succeeded in hurting the rat, which gave a loud cry as it quickly let go and ran away. Its horrible friend looked surprised, then worried, and followed it off the bed and then out of the room through some hole that I could not see. 



نمت جيداً لكننى حلمت بعائلتى، وهذا جعلنى أشعر بالحزن الشديد عندما استيقظت بعد بعض الساعات، نظرت حولى وأدركت أننى كنت وحدى على سرير ضخم فى غرفة عملاقة، كان أرتفاع السرير تقريباً ثمانية أمتار ولم أعرف كيف انزل الى الارض، فكرت فى ان أنادى زوجة الفلاح بصوت عالٍ، ولكن صوتى سوف يكون منخفضاً جداً لدرجة أن لا أحد سوف يسمعنى عبر باب الغرفة السميك جداً، وفجأة رأيت فأران، فى حجم كلبان كبيران، يجرون عبر ارضية الغرفة ومتجهين ناحية السرير، عندما رأونى، صعدا الى السرير بسهولة وبدءا يهاجمانى، نجح أحدهما أن يمسك أكمامى بأسنانه التى كانت فى حجم السيوف، أمسكت بسكينتى لكى أدافع عن نفسى ونجحت فى أذية أحدهما





والذى اطلق صرخة مدوية وسرعان ما تركته يذهب فهرب أما صديقه المزعور فقد بدا مندهشاً، ثم قلقاً، واتبعه من فوق السرير ومن ثم خارج الغرفة من خلال فتحة ما لم أستطع أن أراها. 

       


 When the farmer's wife entered the room a few minutes later, she looked very surprised to see me sitting on the bed with a knife. Through signs I tried to explain what had happened. She seemed to understand, and took me outside into the garden so I could breathe some fresh air. That evening, the farmer's daughter, Glumdalclitch, who was nine years old, helped her mother to





prepare a tiny bed for me. They put the bed on a low shelf inside a cupboard, which was to be my bedroom for the time I stayed with these people, a place that was safe from any rats. The young girl loved sewing, and she made me clothes and dressed me like a doll. Within a few days she had made me seven shirts and four pairs of trousers. She also taught me her language by pointing to things and telling me what they were called. She was very kind and called me Grildrig, a name that all her family used for me. I later found out that the name means "puppet".



عندما دخلت زوجة الفلاح الى الغرفة بعد بضع دقائق، أندهشت جداً عندما رأتنى جالساً على السرير ومعى سكينة، ومن خلال الاشارات حاولت ان أشرح ما حدث، يبدو أنها فهمت، واخذتنى الى الخارج فى الحديقة لذلك تمكنت من أن أتنفس بعض الهواء






النقى، وفى هذا المساء قامت ابنة الفلاح، جلومدالكليتش، والتى كان عمرها تسع سنوات، بمساعدة أمها فى تجهيز سرير صغير جداً من أجلى، ثم وضعوا السرير على رف منخفض داخل دولاب، والذى سيكون غرفة نومى أثناء وقت تواجدى مع هؤلاء الناس، وكان مكاناً آمناً من أى فئران، كانت البنت الصغيرة تحب الخياطة، وصنعت لى ملابس والبستنى مثل الدُمية، وخلال بضع أيام صنعت لى سبعة قمصان وأربع بنطلونات، لقد علمتنى أيضاً لغتهم من خلال الاشارة الى الاشياء واخبارى ماذا يسمونهم، كانت طيبة جداً وكانت تنادينى جريلدريج، وهو الاسم الذى استخدمه كل أفراد العائلة لمناداتى، أكتشفت فيما بعد أن هذا الاسم يعنى "دُمية".

       


  After a few weeks, all the farmer's neighbours had heard that he had found a tiny human that could speak and walk and do what he was asked.




One day, an old man who was a friend of the farmer arrived and asked to see me. So the farmer put me on his kitchen table and told me to talk to the farmer. "How are you, sir?" I said to the old man. "I'm very pleased to meet you." Then I did what he asked me to do: I walked up and down and named the objects that he pointed to in their language: "That's a chair. This is a table, and that's a window."



وبعد بضع أسابيع، كان كل جيران الفلاح قد سمعوا أنه وجد إنسان صغير يمكنه الكلام والمشى وفعل ما يُطلب منه، ذات يوم وصل رجل عجوز وكان صديقاً للفلاح وطلب أن يرانى، لذلك وضعنى الفلاح على ترابيزة المطبخ وطلب منى أن أتكلم مع






الفلاح، قلت للعجوز: "كيف حالك، يا سيدى؟ انا مسرور جداً بلقائك." وبعد ذلك فعلت ما طلب منى أن أفعله: مشيت ذهاباً وإياباً وسميت الاشياء التى أشار اليها بلغتهم: "ذلك كرسى، هذه ترابيزة، وتلك نافذة."

         


The old man put on his glasses to see me better, but when I looked at him I thought that his eyes look like two giant moons seen through two enormous windows, and this made me laugh. The old man looked angry. "Why is this little man laughing at me? Does he think he's being clever? He shouldn't be so rude." he said to the farmer.





Although the farmer tried to explain why I was laughing, he did not look happy. "Well if he's so clever, you should make him work so that you can earn some money from him." The farmer thought about this. "How can I do that?" he asked. "Why don't you take him to the market? There are plenty of people there who would pay good money to see this little man walking and talking." Unfortunately, the farmer agreed. "You know, that's a really good idea. It's market day tomorrow. I'll take him there and do what you suggest."



وضع العجوز نظارته لكى يرانى [طريقة أفضل، ولكن عندما نظرت اليه ضننت ان عيناه تشبهان قمرين عملاقين تراهما من خلال نافذتين عملاقتين، وهذا جعلنى أضحك، غضب العجوز وقال للفلاح: "لماذا يسخر منى هذا الانسان الصغير؟ هل يظن نفسه ماهراً؟ لا ينبغى له أن يكون بهذه الوقاحة." وعلى الرغم من أن الفلاح حاول أن يشرح لماذا كنت أضحك، لم يبدو سعيداً أيضاً، "حسناً، ان كان ماهراً جداً يجب أن تجعله يعمل لكى تكسب بعض المال من وراءه." فكر الفلاح فى هذا، ثم تساءل: "كيف أفعل هذا؟" "لمل لا تأخذه الى السوق؟ يوجد كثير من الناس هناك سوف يدفعون مالاً جيداً لكى يروا هذا الانسان





الصغير يمشى ويتكلم." ولسوء الحظ وافق الفلاح: "هل تعلم أن هذه فكرة جيدة حقاً، غداً يوم السوق، سوف ءأخذه هناك وأفعل ما تقترح."

       


  When Glumdalclitch heard about these plans, she was very worried about me. "Father, what if the people at the market are cruel to Grildrig? They'll want to pick him up and play with him. They might break his arms or drop him! I don't want him to perform to strangers." "He'll be fine. Just think of the money we can get for him!" said the farmer. "Let me come with you, then. I can be Grildrig's guard, to check that people don't hurt him." "Very well." said the farmer. Glumdalclitch looked pleased to hear her father agree. The next day, the farmer and Glumdalclitch put me in a





small wooden box for the half-hour ride to the market in a nearby town. The box had three small holes in it for me to breathe, and also so I could look out. Although Glumdalclitch had put some of her dolls' soft blankets on the floor of the box, it was a very uncomfortable journey for me. The horse went about fourteen metres with each step and the box moved so much that I felt as if I was on a ship in a storm.



عندما سمعت جلومدالكليتش بهذه الخطط أصبحت قلقلة جداً بشأنى: "أبى، ماذا لو كان الناس فى السوق قاسيين مع جريلدريج، سوف يريدون أن يحملوه ويلعبون به، ربما يكسرون ذراعه أو يسقطونه، أنا لا أريده أن يقوم بهذا هذا أمام الغرباء" فقال الفلاح: "سيكون بخير، فقط فكرى فى المال الذى سنجنيه من عمله!" "دعنى إذاً ءأتى معك، يمكننى أن أكون حارس لجلريدريج، حتى أتأكد أن هؤلاء الناس لا يؤذوه" فقال الفلاح:






"جيد جداً" كانت جلومدالكليتش سعيدة عندما سمعت موافقة والدها، وفى اليوم التالى، وضعنى الفلاح وجلومدالكليتش فى صندوق خشبى صغير لمدة نصف ساعة ركوباً الى السوق فى مدينة مجاورة، كان بالصندوق ثلاث فتحات لكى أتنفس، وكذلك لكى أتمكن من النظر للخارج، وعلى الرغم من أن جلومدالكليتش وضعت بعض البطاطين الناعمة الخاصة بالدُمى على أرضية الصندوق، كانت الرحلة غير مريحة بالمرة بالنسبة لى، كان الحصان يقطع 14 متراً فى كل خطوة، وكان الصندوق يتحرك كثيراً لدرجة أننى شعرت كما لو أننى كنت فى سفينة أثناء عاصفة.   

       


Finally we arrived at an inn next to the market, where the farmer asked a friend to advertise what he had inside the box: a tiny human who could say things and perform for the public. I was put on a table in the largest room inside the inn. Glumdalclitch sat on a low stool next to me, to look after me and to tell me what to do. The






farmer allowed thirty people at a time to come into the room to see me. My job was to welcome the people when they came into the room, and I walked up and down when I was asked. I answered Glumdalclitch's questions using the words that I knew. "What's your name?" she said. "My name's Gulliver, although my friends here call me Grildrig." The people watching laughed at this. "How high can you jump?" asked Glumdalclitch. "I can show you." I answered, and jumped as high as I could. Again the people laughed.



وفى النهاية وصلنا الى نُزل بجوار السوق، وهناك طلب الفلاح من صديق له أن يعلن عما لديه داخل الصندوق: رجل صغير يستطيع أن يقول أشياء و يفعل أشياء أمام الجماهير، تم وضعى على ترابيزة فى أكبر غرفة داخل النُزل، جلست جلومدالكليتش على كرسى تسريحة بجوارى، لكى تعتنى بى ولكى تخبرنى ماذا أفعل، كان الفلاح يسمح لثلاثون شخصاً كل مرة أن يدخلوا الغرفة







ليرونى، كانت وظيفتى هى أن ارحب بالناس عندما يدخلون الغرفة، وأن أمشى ذهاباً وإياباً عندما يُطلب منى ذلك، كنت أُجيب على أسئلة جلومدالكليتش مستخدماً الكلمات التى التى أعرفها، قالت لى: "ما أسمك؟" "أسمى جلفر، على الرغم من أن أصدقائى هنا ينادونى جريلدريج" ضحك الناس الذين كانوا يشهادونى من هذا، سألتنى جلومدالكليتش: "الى أى أرتفاع يمكنك أن تقفز؟" أجبتها: "يمكننى أن أُريكِ" وقفزت أعلى ما أستطيع، وضحك الناس مرة أخرى. 

       

 

"Now tell me, can you name the things in this room?" This I did, pointing to the objects around the table. "Thank you. Finally, say goodbye to the





good people who have come to see you." "Goodbye everyone, and thank you very much for your visit!" I cried, as the people were shown from the room. People in the market soon heard all about the amazing little human inside the inn, and more and more people wanted to see me. Although the farmer stopped people from going too close to me, once a school boy threw a nut at me. It was the size of a large rock and it nearly hit my head. It would surely have killed me, and I was pleased to see that the boy was sent out of the room.

"


والآن اخبرنى، هل يمكنك أن تذكر أسماء الأشياء التى بهذه الغرفة؟" ففعلت هذا وأنا أشير الى الأسياء التى حول الترابيزة، "شكراص لك، وفى النهاية قُل الى اللقاء للناس الطيبين الذين أتوا ليروك" وبينما كان يثشار للناس بالخروج قلت: "الى اللقاء جميعاً، وشكراً جزيلاً على زيارتكم" وسرعان ما سمع الناس فى السوق كا شيئ عن الانسان الصغير المذهل داخل النُزل، ورغب أناس أكثر وأكثر فى رؤيته، وعلى الرغم من أن الفلاح منع الناس من الاقتراب جداً منى، ذات مرة رمانى أحد أولاد المدارس بواحدة من جوز الهند، كانت فى حجم صخرة كبيرة، وتقريباً أصطدمت برأسى، من المؤكد أنها كانت ستقتلنى، وكنت سعيداً عندما رأيت الولد يُطرد من الغرفة. 

    


   During my time in that room, I was shown to twelve different groups of people and did the same things for each group. When my work was finally finished, I was exhausted.  The farmer put up a sign saying that we would return the next day, but I was so tired when I got back to the farmer’s house that I had to rest for three days. However, even at the farmer’s home I could not rest completely. All the farmer’s neighbours had now heard of me, and each day, people paid the farmer to come and see me in his home. There were at least thirty people in his house at any time, usually other farmers with their wives and children of all ages.



اثناء الوقت الذى قضيته فى تلك الغرفة، قمت بعروض امام أثنا عشر مجموعة مختلفة من الناس وقمت بنفس الأشياء أمام كل مجموعة، وعندما أنتهى عملى أخيراً، كنت متعباً جدا، وضع الفلاح لافتة تقول أننا سنعود فى اليوم التالى، ولكننى كنت كتعباً جداً عندما عدنا الى بيت الفلاح لدرجة أننى كنت فى حاجة الى الراحة لمدة ثلاثة أيام، ومع هذا، لم أستطع أن أستريح تماماً حتى فى بيت الفلاح، فقد سمع كل جيران الفلاح عنى الآن، ودفع الناس للفلاح لكى يأتوا ويرونى فى بيته، ففى اى وقت كان يوجد ما لا يقل عن ثلاثون شخصاً فى بيته، عادةً كانوا فلاحين آخرين بزوجاتهم وابنائهم فى كل الاعمار.  

      


The farmer was very happy because he was now getting a lot of money, and he decided it would be a good idea to take me to all the cities in the land so he could show me to even more people. He packed all the things necessary for a long journey, and on 17th August 1703, the farmer, Glumdalclitch and I set off for the capital city. It was about three thousand kilometres from the farm where I had stayed to the capital, and I was carried in the box which Glumdalclitch had now filled with many more of her dolls' soft blankets to make it more comfortable.



كان الفلاح سعيداً جداً لأنه الآن يحصل على الكثير من المال، وقرر أنها ستكون فكرة جيدة أن يأخذنى الى كل المدن فى ارضهم لكى يرانى أناس اكثر، فقد جهز كل الأشياء الضرورية الى رحلة طويلة، وفى السابع عشر من شهر أغسطس عام 1703، أنطلقنا أنا والفلاح وجلومدالكيلتش الى العاصمة، لقد كانت المسافة حوالى 3000 كيلومتر من المزرعة التى كنت أعيش فيها الى العاصمة، وقد حُملت فى صندوق ملئته جلومدالكليتش هذه المرة بكثير جداً من البطاطين الناعمة الخاصة بالدُمى لكى تجعل الصندوق أكثر راحة.

     

 

The farmer planned to show me in all of the towns and some of the villages that we passed on the way to the capital. We stopped at eighteen large towns, many small villages and even some private houses. Perhaps understanding that this was exhausting for me, Glumdalclitch often told her father that she was tired and wanted to rest during the journey.





Then she would take me out of the box to give me some air, sometimes spending some time teaching me more of their language. She also liked to show me where we were travelling. I saw many enormous buildings and five or six rivers that were wider than the Nile.

لقد خطط الفلاح ان يعرضنى فى كل المدن وفى بعض القرى


التى مررنا بها فى الطريق الى العاصمة، لقد توقفنا فى ثمانية عشر مدينة كبيرة والعديد من القرى الصغيرة وحتى بعض البيوت الخاصة، ولعل جلومدالكيلتش كانت تفهم أن هذا كان مرهقاً لى فكانت مراراً تخبر والدها أنها متعبة وتحتاج أن تستريح أثناء الرحلة، ثم كانت تخرجنى من الصندوق لكى تعطينى بعض الهواء وأحياناً كانت تقضى بعض الوقت تعلمنى المزيد من لغتهم،





وكانت أيضاً تحب أن ترينى أين نحن مسافرون، رأيت الكثير من المبانى الضخمة وخمس أو ست أنهار والتى كانت اوسع من نهر النيل. 

      


After ten weeks, we finally arrived in the capital city, which was called Lorbrulgrud. The farmer found a hotel in the main street, not far from the King’s palace, and put up signs to advertise what I could do. He hired a room in the hotel with a huge table in the middle where I could perform. And so I appeared every day before the people of the capital. Thanks to Glumdalclitch’s language lessons, I could now understand everything the people said, and I knew they were all amazed and happy to see me. The farmer continued to earn lots of money, but unfortunately, the more he earned, the more he wanted people to see me. He did not realize how tiring I found the work. After a few weeks, I had lost a lot of weight and felt ill and tired. The farmer saw that I looked like a skeleton and was worried I would die. But luck was with me, because just when I thought I could not work another day, a servant arrived from the palace and said that the farmer should go at once to show me to the Queen.



بعد عشرة أسابيع، وصلنا أخيراً الى العاصمة، وكان أسمها لوربرولجرد، وجد الفلاح فندقاً فى الشارع الرئيسى، ليس بعيداً عن قصر الملك، ووضع لافتات ليعلن عما يمكننى ان أفعله، استأجر غرفة فى الفندق بترابيزة كبيرة فى وسطها حيث يمكننى أن أقوم بالأدوار، وهكذا كنت أظهر كل يوم أمام سكان العاصمة، وبفضل دروس اللغة من جلومدالكليتش، أصبحت أفهم كل شيئ يقوله الناس، وعرفت أن جميعهم كانوا مذهولين وسعداء لرؤيتى، استمر الفلاح فى جمع الكثير من المال، ولكن لسوء الحظ، كلما جمع أكثر كلما اراد أكثر أن يرانى الناس، فهو لم يدرك الى اى مدى كنت أجد هذا العمل متعباً، وبعد بضع أسابيع، خسرت كثيراً من وزنى وشعرت بالمرض والتعب، لاحظ الفلاح اننى أصبحت أشبه الهيكل العظمى وكان قلقاً أننى قد أموت، ولكن الحظ كان فى صفى، لأنه عندما ظننت أننى لن أستطيع أن اعمل ليوم آخر، وصل خادم من القصر وقال أن الفلاح يجب أن يذهب فى الحال ليعرضنى أمام الملكة.  

       


  It was a short journey to the enormous palace, where I bowed down to the Queen of the country. "I'm very pleased to meet you." I cried. She smiled when she saw me and then asked me some questions about my own land and seemed very interested in my replies. "I see." she said. "You are clearly an intelligent person despite your size. Perhaps you'd like to live here, in the palace, with the King and my family?" "That's a very kind offer." I said. "However, I belong to the farmer. I would be happy to live with you, but only if the farmer agrees to it." The farmer, knowing that I was ill and thinking that perhaps I would soon die, immediately said that he would be happy to sell me for a thousand pieces of gold.




The Queen clapped her hands. "Go and get me the money he needs." she called, and soon servants arrived carrying coins that the farmer happily took from them. I then bowed down again. "I'm very happy now that you're my owner." I said. "Can I ask one small request? Would you mind letting me keep Glumdalclitch as my teacher? She's been very kind to me and has taught me all I know about your country."



لقد كانت رحلة قصيرة الى القصر الضخم، حيث انحنيت امام ملكة البلاد، ثم قلت: "أنا سعيد بمقابلتك" ابتسمت عندما رأتنى ثم سألتنى بعض الأسئلة عن بلدى الأصلى وكانت تبدو مهتمة جداً بردودى، ثم قالت: "أفهمك، من الواضح أنك شخص زكى بالرغم من حجمك، ربما تفضل العيش هنا، فى القصر، مع الملك





وعائلتى؟" قلت لها: "هذا عرض طيب جداً، ومع هذا، فأنا ملك للفلاح، سأكون مسروراً أن أعيش معكم، ولكن فقط إذا وافق الفلاح" ولأن الفلاح كان يدرك أننى مريض وظن أننى ربما أموت قريباً، قال فى الحال أنه سيكون سعيداً ان يبيعنى مقابل 1000 قطعة ذهبية, صفقت الملكة ونادت: "أذهبوا وأحضروا لى المال المطلوب" وسريعاً وصل الخدم وهم يحملون المعادن التى أخذها الفلاح بسعادة، ثم أنحنيت انا مرة اخرى وقلت: "أنا سعيد جداً الآن أنكِ مليكتى، هل يمكننى أن أطلب طلب صغير؟ هل تمانعى أن تسمحى لى بالاحتفاظ بجلومدالكليتش كمعلمة لى؟ لقد كانت طيبة جداً معى وعلمتنى كل ما أعرف عن بلدكم." 

       


The Queen asked the farmer if this was possible, and he agreed, happy that his daughter had a good job in the palace. Glumdalclitch, too, was very excited by this news.  "Well, it's time I said goodbye to you." said the farmer, looking at the big bag of money in his hand. "You're a lucky little man, you'll be well looked after here." he said to me.





I bowed as he left, but did not say anything to him. "Why didn't you say goodbye to him?" the Queen asked me when the farmer had gone. I told her how hard he had made me work, how he had only wanted to make money from me, and that my health had suffered because of this. "He's only sold me to you because he thinks I'll soon die. But I'm sure you'll help me to get better and that my life will be much improved."



سألت الملكة الفلاح لو ان هذا ممكناً، فوافق وكان سعيداً أن أبنته قد حصلت على وظيفة جيدة فى القصر، كانت جلومدالكليتش أيضاً مسرورة بهذا الخبر، قال الفلاح وهو ينظر فى حقيبة المال الكبيرة فى يده: "حسناً، لقد حان الوقت لأقول الى اللقاء، أنت رجل صغير محظوظ، سوف يتم العناية بك بطريقة جيدة هنا" انحنيت عندما غادر، لكننى لم أقل أى شيئاً له، سألتنى الملكة عندما ذهب الفلاح: "لماذا لم تقل الى اللقاء له؟" أخبرتها الى أى مدى مان يتعبنى فى العمل، والى اى مدى كان فقط يريد أن يجمع





المال من ورائى، وأن صحتى ساءت بسبب هذا: "لقد باعنى فقط لأنه ظن أننى سوف أموت قريباً، لكننى متأكد انكِ سوف تساعدينى أن أتحسن وأن حياتى سوف تتحسن كثيراً."

       


Although I could not speak her language very well, the Queen understood all that I said and smiled. She picked me up and carried me carefully to the King, who was in another room in the palace. When the King saw me, he looked at me in surprise. "What's this? Why have you brought me a toy?" he cried.  So the Queen asked me to tell him all about my life, which I did. The King had had a very good education and knew everything about mathematics and the history and geography of his land.





He could not believe that what I told him was true. "I believe that clever farmer has tricked you into giving him money." he said to the Queen. He looked at me angrily. Had I made an enemy already?



بالرغم من اننى لم استطع أن اتكلم لغتها بصورة جيدة جداً، فهمت الملكة كل ما قلت وابتسمت، التقتطنى وحملتنى بحرص الى الملك الذى كان فى غرفة اخرى فى القصر، وعندما رآنى الملك نظر لى بدهشة وصاح: "لماذا أحضرت لعبة أطفال؟" لذلك طلبت منى الملكة أن أخبره كل شيئ عن حياتى، وهذا ما فعلته، كان الملك






ذو تعليم جيد جداً، وكان يعرف كل شيئ عن رياضيات وتاريخ وجغرافية بلده، لم يستطع أن يصدق أن ما أخبرته به كان حقيقياً، قال للملكة: "أعتقد أن الفلاح قد خدعك لتعطيه المال" نظر الي بغضب. هل صنعت لى عدوا بالفعل؟

17 مايو 2015

الرئيسية إضافة الموضوع إلي  المفضلة أعلي الصفحة تحديث الصفحة