تفسير الاحلام - منام فيه زراعة الزنجبيل ورائحته والخراف والصيام والعدة   ::  تفسير الاحلام - منام فيه الذهاب الى الحج وصبغة الشعر الابيض الى الاسود   ::  تفسير الاحلام - منام فيه السرير والبحر والراس والمحيط والماء والبنت   ::  تفسير الاحلام - منام فيه دخول الخلاء للغسل والكره والحب ودخول المدرسة والمقابلة الشرعية  ::  تفسير الاحلام - منام فيه اللوم والعقد والبيع والخال الحامل للقمح على الظهر والسقوط  ::  تفسير الاحلام - منام فيه الطفل البشع والقريبة واللباس الاحمر  ::  تفسير الاحلام - منام فيه سقوط الاضراس المسوسة والدودة والفك العلوي  ::  تفسير الاحلام - منام فيه الطفل وركوب السيارة والزجاجة الكبيرة والعسل الجيد  ::  تفسير الاحلام - منام فيه الصلاة والركوع والصوت الشديد والتوجع وزوجات الاخوة والمرأة  ::  تفسير الاحلام - منام فيه الرجل الطويل والطريق والباب والكنز والقفل والخريطة والغرفة  ::  تفسير الاحلام - منام فيه الشيخ محمد آل مكتوم وولديه حمدان وأحمد والشكر والتاييد والدواء  ::  تفسير الاحلام - منام فيه الزواج واللبس ومحل العرائس والقفطان الرمادي والتاج والاكسسوارات  ::  تفسير الاحلام - منام فيه المكان الغريب والغرفة الضيقة والاطفال الصغار والحبل والتنفس  ::  تفسير الاحلام - منام فيه ضيافة الملك محمد السادس والخدم والفواكه والتينة المجففة والماء الدافيء  ::  تفسير الاحلام - منام فيه ركوب الفرس الابيض والاحمر والمسجد والجنازة والصلاة والمفصل   ::   سؤال للشيخ الشعراوي شركات التأمين أموالها حلال أم حرام   ::  TEST   ::   كتاب كيف تجتاز امتحان TOEFL iBT تدريب عملي كلمات وامتحانات   ::  اسهل طريقة لإستخدام جهاز واي فاي   ::   شاهد هدف أوروجواي في منتخب الفراعنة 1-0  ::  أهداف ليفربول وروما 4-2 في دوري الأبطال 2018 وتاهل ليفربول




Facebook TwitThis

حديث والذي نفس محمد بيده إن ما بين المصراعين من مصاريع الجنة لكما بين مكة وهجر أو كما بين م
كشف الشيخ عبدالمجيد الزنداني، رئيس هيئة علما اليمن في مؤتمر صحفي عقده بصنعاء اليوم عن “أحدث المعجزات العلمية” التي توصل لها، والتي تكشف صدق نبوة الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، وذلك من خلال حديث نبوي أخبر فيه عن “قياس سعة باب الجنة” والذي جاء علم المساحة الحديث في العصر الراهن يؤكد ما أخبره به نبي الإسلام قبل 1400عام.
 
وأورد الزنداني ما جاء في صحيح مسلم وغيره عن أبي هريرة




رضي الله عنه في حديث الشفاعة الطويل، قول رسول الله “والذي نفس محمد بيده إن ما بين المصراعين من مصاريع الجنة لكما بين مكة وهجر أو كما بين مكة وبصرى”.
 
وأوضح الزنداني أن نبي الله محمد مسافة ما بين مصراعين من مصاريع (باب) الجنة بمسافتين، مسافة في اتجاه الشرق ما بين مكة وهجر ( أقصى شرق جزيرة العرب التي هي الآن قطر والبحرين)، ومسافة أخرى في اتجاه الشمال ما بين مكة وبصرى (في بلام الشام)، وقال إنه لا بد من تساوي هاتين المسافتين، لأن نبي الله محمد جعلهما مقياسا لحقيقة واحدة هي مقدار المسافة ما



بين مصراعين من مصاريع الجنة.
 
وأشار إلى أن أي مسافة بين مكانين متباعدين على الأرض لا يصلح فيه القياس اعتمادا على الطرق البرية، ولا بد فيه من القياس الجوي الذي لا تعوقه عوائق التضاريس على الأرض، وفي عهد النبي لم يكن القياس الجوي متيسرا لأحد من البشر.
 
ولفت إلى أنه بعد اختراع الطائرات والأقمار الصناعية في القرن



العشرين الميلادي، تمكن من قياس المسافتين جويا بخط مستقيم بين مكة وهجر، ومكة وبصرى، ووجد أن المسافتين متطابقتين وتساويان مقدارا واحدا هو 1273 كم، وهكذا شهدت الأقمار الصناعية بصدق ما أخبر به نبي الإسلام عن المسافة ما بين باب الجنة.
 
وقال الزنداني إن هذه المعجزة التي أظهر صدقها الأقمار



الصناعية اليوم، وتشهد بصدق خبر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في وصفه لسعة باب الجنة، فإن المتوقع أن نرى دلائل وشواهد علمية تشهد بصدق وصف الرسول لما أخبرنا به عن النعيم الذي يجده المؤمنون بعد دخولهم من باب الجنة





03 يناير 2013

الرئيسية إضافة الموضوع إلي  المفضلة أعلي الصفحة تحديث الصفحة